الكشف عن تسريبات خطيرة .. أمريكا عرضت هذا الشيء على صدام حسين مقابل العفو عنه لكنه رفض وفضل الموت !

  • الساعة 03:53 مساءً
  • الأخبار
  • أخبار العالم

كشف الدكتور خليل الدليمي، الرئيس السابق لهيئة الدفاع عن صدام محاولات الولايات المتحدة طرح شروط على الرئيس العراقي السابق،صدام حسين رغم إصرارها على اعتقاله.

 

| الأكثر تصفحاً :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــد
شاب يمني جرئ يباغت الأمير السعودي الوليد بن طلال بسؤال محرج وغير لائق فحدث مالم يكن في الحسبان

 

لأول مرة في التاريخ ..الداخلية السعودية تفتح أبواب الجنسية بِمبلغ زهيد.. والجميع يتسابقون للحصول عليها!

 

بعد توقعها بسقوط طائرة الرئيس الايراني... ليلى عبد اللطيف تفجر مفاجأة مرعبة من العيار الثقيل بشأن السعودية

 

تنبية سعودي عاجل ..ترحيل وشيك لاصحاب التأشيرات العائلية في المملكة! الجوازات تكشف السبب!

 

هآم : طبيب سعودي يحذر وبشدة مرضى السكر من تناول 3 أنواع من الفطور

 

لن تصدق ماذا يفعلون !..طبيب سعودي يحذر من استخدام المواطنين أجسامهم لهذا الغرض لإصلاح سيارتهم العاطله 

 

بكل جرأة ..مشهورة سعودية تكشف سبب صادم لتفضيل السعوديين الزواج مسيار من هذه الجنسية 

 

متخصصة في مجال الهجرة تكشف عن افضل دولة للهجرة والإقامة والحصول على الجنسية بسهولة 

 

إكتشف سر طريقة عمل الكيكة الصيامي للدايت في المنزل!

 

سعودي يصفع مقيم في وجهه ويسيل الدم من انفه وماحدث بعدها صدم الجميع!..شاهد

 

تقضي على 5 أمراض فتاكة وتحمي قلبك من النوبات .. هذه الفاكهه ربانية لا مثيل له

 

فتاة سعودية تحول زوجها اليمني من عامل بسيط إلى تاجر ورجل أعمال

 

وأكد الدليمي خلال رباعية برنامج الذاكرة السياسية على العربية، أن الأميركيين فاوضوا صدام، واقترحوا عليه أن يرشح أحداً من جانبه ليعين نائباً لرئيس الجمهورية العراقية، لكن دون صلاحيات رئيسية مقابل العفو عنه كما اشترطوا عليه وقف القتال في الفلوجة ضد القوات الأميركية.

 

ولفت إلى أنهم طلبوا منه أيضًا مغادرة البلاد بعيد إطلاق سراحه، إلا أن صدام رفض هذا العرض، بحسب ما أكد الدليمي، الذي نقل تلك الشروط إليه بنفسه.

 

وذكر خلال حديثه بيت شعر ويقول: “إن لم تكن رأساً فلا تكن آخره.. فليس الآخر سوى الذنب”.

 

وأشار الدليمي إلى أن أول لقاء بينه وبين الراحل صدام كانت تراوده  شكوك من أن يكون الماثل أمامه، شبيه صدام بسبب ما كان يتردد أن الرئيس السابق يستعين بأكثر من 40 شبيهًا له من أجل حماية أمنه الشخصي، لكنه بعد محادثته تيقن من هويته الفعلية.

 

وقال: “في البداية اعتقدت أن من يخاطبني شبيه صدام، للحالة التي بدا عليها، جراء الاعتقال والتعذيب النفسي والجسدي، ثم أدركت بعد أن بدأ يسرد لي بعض الأحداث أنه هو”.

اقرأ أيضاَ :

 أجهزة منزلية تزيد من فاتورة الكهرباء بشكل خيالي..افصلها واحذر من تركها بوضع الاستعداد